في ورشة عمل نظمها مركز البحرين للتميز.. جامعة البحرين تستعرض تجربتها في تطبيقات التنافسية

بتاريخ:03/03/2014 

أشاد الدكتور هشام محمد العمال، عميد كلية تقنية المعلومات بجامعة البحرين، بالدور الذي يقوم به مركز البحرين للتميز في بناء وتطوير الجوانب الفكرية من خلال تطبيق قيم ومعايير ايجابية مختلفة لتحقيق مخرجات وطنية من جامعة البحرين، الأمر الذي أدى إلى أن تسود حالة عامة من الرضا عن ما تقدمة جامعة البحرين بإشراف مستمر من قيادات مركز البحرين للتميز.


واضاف ان ورشة "الخدمة الحكومية المتميزة" اضافت الكثير من الممارسات الايجابية على مستوى المؤسسات من خلال مشاركة الفرق التي تمثل مؤسساتها، والدور الكبير الذي يقوم به مركز البحرين للتميز الذي اضاف الكثير من المعايير والقيم التي يجب علينا الاستمرار في تنفيذها على ارض الواقع في مختلف القطاعات على جميع المستويات المختلفة في البلاد.

جاء ذلك خلال استعراض جامعة البحرين تجربتها في تطبيقات التنافسية وانتشارها في الجامعة خلال ورشة "الخدمة الحكومية المتميزة" التي نظمها مركز البحرين للتميز في خيمة وزارة التربية والتعليم بالصخير، والتي تعتبر مقدمة للمختبرات التي ستنطلق في الفترة المقبلة في مجال معايير الدائرة الخضراء للخدمة الحكومية المتميزة على مستوى جميع المؤسسات المشاركة في برنامج مركز التميز، وذلك بحضور سعادة الاستاذ محمد بن ابراهيم المطوع وزير الدولة لشئون المتابعة، ومعالي الفريق طبيب الشيخ محمد بن عبدالله آل خليفة وزير الدولة لشئون الدفاع.

وأكد ان نموذج خدمات الطالب في الجامعة يهدف الى استمرار ايجابية آلية التواصل بين جميع الادارة داخل الجامعة والطالب فيما يتعلق باحتياجات الطلبة من توفير المعلومات وسهولة الحصول عليها من خلال القنوات الموجودة في حرم الجامعة.

واضاف ان من اولويات ادارات الجامعة توفير الخدمة المناسبة للطالب من خلال ادارات القبول والتسجيل الذي يزود الطلبة بالمعلومات والاستمارات ونماذج وانظمة ولوائح الجامعة عبر الموقع الخاص للجامعة ناهيك عن مركز تقنية المعلومات الذي يقوم بدوره في توفير خدمة Wifi مجانية للطلبة.

واشار الى ان الجامعة تسعى لتحسين خدمات الطلبة في كلية تقنية المعلومات من خلال ما تقوم به الكلية من دور بدأ من قيام المرشد الاجتماعي بمرحلة التهيئة قبل الجامعة وعملية قبول الطالب وتسجيله في كشوفات الجامعة، مرورا بمرحلة التعليم والتعلم وبناء شخصية الطالب وتخرجه من الجامعة وانتهاء الى متابعة الخريجين والاستفادة من المتميزين في المجالات المختلفة للدولة.

واكد د. هشام، ان كلية تقنية المعلومات استطاعت من خلال توفيرها الخدمات للطلبة ان تقوم بقياس آراء المستخدمين من الطلبة لمعرفة مدى رضى الطلبة فيما تقدمة الكلية من خدمات تساعد الطالب على استمرار التواصل المشترك بينه وبين الادارات والاقسام والكليات المختلفة في الجامعة.